ty
خرجت صباح الخميس الفائت في العاصمة صنعاء مسيرة حاشدة دعماً وتأييداً لمحافظ تعز شوقي أحمد هائل.
وانطلقت المسيرة التي نظمها ناشطون ضد تسييس الوظيفة العامة من ساحة التغيير وجابت عدداً من الشوارع، وصولاً إلى أمام مقر أحزاب اللقاء المشترك، وهتف المشاركون في المسيرة ضد مراكز القوى التقليدية التي جعلت من مدينة تعز ساحة لإدارة معاركها.
كما هتفوا ضد المحاصصة والتقاسم للوظيفة العامة، مؤكدين وقوفهم إلى جانب محافظ تعز شوقي أحمد هائل في انتهاجه مبدأ المفاضلة لشغل الوظيفة العامة في المكاتب التنفيذية بالمحافظة.
منددين بالهجمة الشرسة التي يتعرض لها محافظ تعز شوقي هائل، ومستنكرين ممارسة القوى الرجعية العبثية والفوضوية.
وطالب المشاركون في المسيرة تكتل اللقاء المشترك باتخاذ موقف صريح من حزب الإصلاح الذي يعتدي على المكاتب الحكومية.
ورفع المشاركون في المسيرة لافتات منددة بمحاصصة الوظيفة العامة وإقدام وزير المالية على إيقاف اعتمادات ومخصصات المشاريع التنموية في محافظة تعز والمعتمدة بتوجيهات عليا من رئيس الجمهورية.
كما نددوا بموقف اللقاء المشترك من استهداف محافظة تعز وتدميرها في محاولة بائسة لعرقلة عمل المحافظ وإشاعة الفوضى بالمحافظة وإعاقة مسار الحوار الوطني والتسوية السياسية وتفجير الأوضاع لتنفيذ اجندات حزبية.. وأعلن ناشطون ضد تسييس الوظيفة العامة عن تأييدهم الكامل للتوجه الوطني الذي ينتهجه محافظ محافظة تعز القائم على أساس اعتماد معايير الكفاءة والمفاضلة في الوظيفة العامة والتعيينات الخاصة بتولي المناصب القيادية والإدارية في المحافظة.
وأكدوا في بيان صادر عن المسيرة وقوفهم الكامل ودعمهم اللامحدود لتوجهات المحافظ شوقي هائل ومساندتهم له في اعتماده للمعايير والإجراءات المرتكزة على الكفاءة والمفاضلة وموقفه الرافض للتقاسم والمحاصصة للوظيفة العامة.
وأكدوا أن موقفهم هذا لا ينطلق من خصومة لأشخاص أو تيارات سياسية وإنما استشعاراً منهم بالانتماء الوطني ورؤية مستنيرة تقرأ الواقع وتستشرف المستقبل بإدراك حقيقي لكل التوجهات الظلامية التي تريد النيل من توجهات وقيم ومبادئ الدولة المدنية المنشودة من خلال استهداف محافظة تعز ومعايير المفاضلة والكفاءة التي انتهجتها “تعز الثورة .. تعز الوعي .. تعز الرافضة لكل ما هو غير مدني وحضاري” ومحاولاتهم لتحويلها لساحة صراع وأبنائها إلى بشر خمدت فيهم جذوة الثورة وانطفأت فيهم مصابيح التنوير.
واعتبر البيان الصادر عن المسيرة أن هذا الاستهداف المقصود لمدينة تعز تحديداً محاولة حثيثة كي يتمكنوا من تمرير مخططاتهم ومشاريعهم بأمان إلى كل ربوع الوطن ومحافظاته المختلفة.
وطالبوا بوضع حد لممارسات رئيس الحكومة ووزير التربية والتعليم ووزير الكهرباء وإلزامهم بإلغاء قراراتهم العبثية التي تستهدف أخونة المكاتب الحكومية بمحافظة تعز وإرباك السلطة المحلية وإشغالها بمعارك جانبية حتى لا تتفرغ للتنمية.
أبناء تعز في صنعاء يثورون على حزب الإصلاح
صحيفة أسبوعية تصدر كل يوم أحد عن دار نبأ للصحافة والطباعة والنشر
الناشر - رئيس التحرير
شوقي اليوسفي