ty
بعد اسبوع من حضورها حفل تخرجها من معهد تحفيظ قرآن ، تلقت نبيلة اتصالا من صديقتها حنين تخبرها انها شاهدت في النت صورة وجه امرأة عارية تشبهها تماما وقد نسختها الى فلاشها لعرضها عليها في اليوم التالي حيث يساور حنين شك في ان وراء الصورة حكاية مريبة او امر يستدعي الانتباه .
في صباح اليوم الثاني حضرت حنين الى منزل نبيلة وفتحت امامها جهازها المحمول لتريها الصورة فكانت المفاجأة أن نبيلة اكدت ان الوجه في الصورة هو وجهها والجسد ليس جسدها وقالت ايضا ان زوجها الذي يعمل اماما وخطيبا بمسجد متواضع في محافظة تعز هو من التقط لها الصورة بعدسة هاتفه ثم تعرض لحادثة سرقة بالاكراه ففقد هاتفه وبداخله اربع صور لها احداهن الصورة المركبة على الجسد العاري .
نبيلة اتصلت بزوجها الذي كان نائماً عند زوجته الأولى وأبلغته بما كان من أمر الصورة وطلبت منه الحضور لمشاهدتها فحضر الى المنزل وشاهد الصورة وبعد تفحيص وتدقيق فيها تأكد من ان شخصا حقيراً قام بتركيب الصورة على جسد عار وادعى انها راقصة في مرقص بعدن .
زوج نبيلة وقف حائراً بين أن يبلغ عن صاحب الصفحة الذي نشر الصورة وبين أن يوكل الأمر الى الله ليقتص له من الفاعل, فاختار الخيار الثاني لمعرفته باستحالة الوصول الى الفاعل في شبكة انترنت نصف من فيها اشخاص وهميون, ثم وبحسب نبيلة التي روت لنا مأساتها بحسرة ، ألقى زوجها أكثر من خطبتين في المسجد على خطورة الاحتفاظ بصور الأهل في الهواتف المحمولة وخجل من أن يروي أمامهم ماتعرض له من انتهاك بسبب صور التقطها لزوجته الثانية لغرض عرضها على زوجته الأولى في القرية فكانت الطامة أنه تعرض وسيارته لحادث سرقة بالإكراه وقد كانت النتيجة فقدان جهازه بعد أربعة ايام من التصوير .
حافظة القرآن تروي تفاصيل صورة حولتها الى مومس في مرقص بعدن
صحيفة أسبوعية تصدر كل يوم أحد عن دار نبأ للصحافة والطباعة والنشر
الناشر - رئيس التحرير
شوقي اليوسفي