ty
شهدت مدينة تعز صباح امس السبت اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن وأفراد اللواء 22 (الحرس جمهوري سابقا ) امام ادارة امن المحافظة .. وافاد شهود عيان ان الاشتباكات استخدمت فيها اسلحة خفيفة ومتوسطة.
مصادر أمنية قالت إن افراداً من اللجنة الأمنية حاولوا اقتحام ادارة الأمن احتجاجا على قيام الادارة بإطلاق احد المقبوض عليهم بعد احتجازه 24 ساعة ولما لم تثبت ادانته تم اطلاق سراحه من قبل الإدارة
غير ان مصادر اخرى افادت ان خلافات بين ادارة الأمن وقيادة اللواء بسبب مطالبة إدارة الأمن بحراسة البنك المركزي الذي يقع بالقرب من إدارة أمن المحافظة بعدما تحولت الحراسة إلى الحرس الجمهوري عام 2011م بتوجيهات من قائد الحرس الجمهوري سابقاً.. واشارت المصادر إلى ان الأمن يرغب في إعادة الحراسة إليهم كون المهام من اختصاص وزارة الداخلية غير أن قوات الحرس ترفض ذلك لما يتم صرفه من مغريات وحوافز لمن يقومون بمثل هذه المهمة .. الى ذلك ادانت احزاب اللقاء المشترك بتعز الاعتداء الذى تعرضت له ادارة الأمن من قبل افراد اللواء 22,وقال المشترك في بلاغ صحفي: في وقت كانت تنتظر فيه محافظة تعز أن تقف الوحدات العسكرية مساندة وداعمة للجهود التي يبذلها مدير أمن المحافظة لبسط الأمن والاستقرار في المحافظة يفاجأ الجميع أن أطقما عسكرية مما كان يعرف سابقا باللواء 22حرس يقوم بالاعتداء والهجوم على إدارة أمن المحافظة معطين لأنفسهم الحق في إطلاق أحد أفرادهم المحتجز لدى إدارة الأمن حيث أمطروا الادارة بوابل من الرصاص.
ومضى يقول: ان هذا الاعتداء لا يستهدف ادارة الأمن فحسب وإنما يستهدف أمن واستقرار أبناء المحافظة , بل وأمن اليمن ككل .. وطالب البلاغ الجهات المعينة بضبط المعتدين ووضع حد لهذة التصرف الطائش والسلوك الهمجي الذي يتنافى مع الأخلاق العسكرية المعروفة لاسيما و الاعتداء جاء عناصر من هذا اللواء الأمر الذي يجب أن تقف أمامه المنطقة العسكرية بحزم وصرامة إنتصارا للأخلاق العسكرية وتفعيلاً للضبط والربط .
واعلن المشترك وتضامنه التام مع الأخ مدير الأمن وكل منتسبي ادارة الأمن .
تجدر الإشارة إلى أن قيادة اللواء 22 نفت أن يكون الطقم الذي تبادل إطلاق النار مع أفراد الأمن يتبعهم.
معركة عنيفة بين اللجنة الأمنية والأمن العام في تعز
صحيفة أسبوعية تصدر كل يوم أحد عن دار نبأ للصحافة والطباعة والنشر
الناشر - رئيس التحرير
شوقي اليوسفي