ty
ابنة رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة كانت أشجع من أبيها فلم تقل لا أدري لا أعلم لا اعرف وإنما وضعت النقاط على الحروف حول ما يجري في قاعة مؤتمر الحوار الوطني من نقاشات وانتقادات ساذجة عن خصلات شعر المرأة وخضاب كفها ..
وفي هجوم لاذع نشرته الشرق الأوسط قالت وسام باسندوة ان المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني تفرغوا للرقابة والحديث عن أزياء السيدات المشاركات في الموتمر ومن منهن لم تضع على رأسها غطاء وهل غطين وجوههن وكفوفهن أم لا .. وكم عدد خصلات الشعر المتسربة من تحت الغطاء وهكذا أصبحت خصلات الشعر ضمن أولويات مؤتمر الحوار وأهم من قضايا الوطن المصيرية.. كما تحدثت وسام بشجاعة عن قضية الجنوب عندما قالت إن بعض المشاركين في موتمر الحوار اعتبروا إن من أهم منجزات الوحدة تزايد عدد المحجبات أضعافاً مضاعفة واعتبرت أن هذا الكلام يدل على السطحية والتفاهة وأشارت إلى أن هذا يوحي إلى أن ما تم في عام 90 ومن ثم حرب 94 لم تكن وحدة بل كانت فتوحات اسلامية لبلدان كافرة.
ابنة رئيس الوزراء: حرب 94 لم تكن وحدة بل فتوحات اسلامية لبلدان كافرة
صحيفة أسبوعية تصدر كل يوم أحد عن دار نبأ للصحافة والطباعة والنشر
الناشر - رئيس التحرير
شوقي اليوسفي